يمنكم
الجمعة 24 أكتوبر 2014               http://www.facebook.com/pages/YemenCom-%D9%8A%D9%85%D9%86%D9%83%D9%85/189399037769528    


جديد الفيديو
المقالات
مقالات يمنية
ماكنة إنتاج ثقافة الموت
ماكنة إنتاج ثقافة الموت
05-31-2012 06:20

خلال الأشهر الماضية شهدت مدن يمنية عديدة وفي مقدمتها عدن وصنعاء تفجيرات إرهابية نفذها انتحاريون قاموا بتفخيخ أجسادهم ، بعد ان أنهى مشغلو ماكنة انتاج ثقافة الموت مهمتهم في تفخيخ رؤوسهم وأدمغتهم، وأعدادهم للقيام بأعمال انتحارية استهدفت عدداً كبيراً من المواقع المدنية والعسكرية ورجال الشرطة والأمن والقوات المسلحة أثناء قيامهم بأداء واجباتهم وكانت مجزرة ميدان السبعين التي حدثت في العاصمة صنعاء صباح يوم الاثنين 21 مايو 2012م دليلا إضافيا يؤكد خطورة ماكنة انتاج ثقافة الموت على المجتمع والدولة في آن واحد.
وبصرف النظر عن ما تناولته صحف يمنية وعربية وعالمية عديدة عن هوية القاتل وخلفياته وارتباطاته ، يمكن القول ان عدداً كبيراً من الباحثين في شؤون الإسلام السياسي يرون ان جميع الكيانات والجماعات المتطرفة انسلت كالفطر من جلباب جماعة الإخوان المسلمين، لكن التنظيم الدولي لهذه الجماعة ينفي صحة هذا الاعتقاد، و يسعى منذ فترة ليست بالقصيرة الى تجميل صورة جماعة الإخوان المسلمين من خلال رفع شعارات الديمقراطية وحقوق الإنسان ومحاولة الالتحاق بالمشاريع الأميركية والأوروبية الخاصة بنشر الديمقراطية والليبرالية في الشرق الأوسط بشكل خاص والعالم العربي والإسلامي بشكل عام، وما من شك أيضاً في ان ثمة تباينات في المواقف بين مختلف جماعات الطيف الجهادي التي تنطوي تحت مظلة الإسلام السياسي، لكن المشترك بينها هو السعي لإعادة نظام الخلافة والاعتقاد بأن هذا النظام السياسي هو من الأصول المعلومة بالضرورة في العقيدة الإسلامية على نحو ما جاء في خطاب الدكتور صفوت حجازي -وهو أحد أبرز قيادات جماعة الإخوان المسلمين في مصر- أثناء تدشينه الحملة الانتخابية للدكتور محمد مرسي مرشح جماعة الإخوان المسلمين في الانتخابات الرئاسية المصرية التي أسفرت جولتها عن تأهله إلى جانب الفريق احمد شفيق للتنافس على رئاسة الجمهورية في الجولة الثانية المقرر إجراؤها في الأسبوع الأول من شهر يونيو القادم.
تعود جذور هذا الاعتقاد إلى الفترة الزمنية التي تلت هزيمة الدولة العثمانية في الحرب العالمية الأولى عام 1914م 1918م ، وإلغاء نظام الخلافة الإسلامية رسمياً ، حيث ظهرت جماعة " الإخوان المسلمين " في محاولة حركية لسد الفراغ الناشئ عن غياب دولة الخلافة في العالم الإسلامي ، وتطويق الأفكار القومية والاشتراكية والليبرالية التي تزامن انتشارها في العالم العربي والإسلامي مع سقوط نظام الخلافة في تركيا عام 1924م، وبناء أول نظام جمهوري في العالم الإسلامي على أنقاضه، وقد تقاطعت مع أهداف الجماعة الوليدة مصالح متناقضة لقوى داخلية وخارجية تركت ظلالاً ثقيلة على مسيرة جماعة "الإخوان" وتحالفاتها العربية والدولية وخطابها السياسي والأيديولوجي!!
حرصت هذه الحركة على أن تزاوج بين الأفكار السلفية المعتدلة والمعاصرة للشيخ رشيد رضا والمخرجات السلفية للبيئات البدوية التي صاغت في وقت لاحق الجهاز المفاهيمي لفكرابن تيمية وابن القيم وابن كثير وابن رجب الحنبلي ومحمد بن عبد الوهاب ،الذي جنح إلى تكفير كافة المذاهب غير السنية كالجعفرية والزيدية والإسماعيلية والأباظية، ولم يستثن من ذلك بعض الفرق السنية كالأشعرية والصوفية ، ما أدّى إلى تمهيد التربة لولادة سلفيات أخرى مدمّرة، تمثلت بدايتها الأولى في سلفية سيد قطب المتطرفة ، حيث يصف الكثير من المفكرين كتابه التكفيري الشهير "معالم في الطريق" الصادر عام 1964م، ب (مانفيستو الإسلام السياسي المتطرف)، الذي أنجب في ثمانينيات القرن العشرين حركات جهادية مقاتلة ومنظومات فكرية متطرفة في عدد من البلدان العربية والإسلامية على طريق إقامة دولة الخلافة!!.
وقد اندمج معظم هذه الحركات في إطار "الجبهة الإسلامية العالمية لقتال اليهود والنصارى"، وتلاقحت أفكارها المتطرفة في خلاصة البيان الذي صدر باسم هذه الجبهة في فبراير 1998م، معلناً إنطلاق شرارة الحرب الدينية و"بدء المعركة الفاصلة بين فسطاط "الإسلام" الذي تمثله هذه الجماعات، و"فسطاط الكفر" الذي تقوده الولايات المتحدة الأمريكية والدول الاسلامية المتحالفة معها والموالية لها ، بحسب ما جاء في ذلك البيان.شكلت الجبهة الإسلامية العالمية لقتال اليهود والنصارى "جهازاً خاصاً" مقاتلاً أطلقت عليه اسم "القاعدة" وأعلن هذا "الجهاز الخاص" مسؤوليته عن عديد من التفجيرات والاعتداءات التي استهدفت مصالح أميركية وغربية، وأبرزها تفجيرات 11 سبمتبر 2001م الإرهابية في واشنطن ونيويورك.
بحسب فكر هذه الجماعات (( لا يجوز أن يبقى شبر على الأرض لا يحكمه الإسلام وشريعته ، ولا يجوز ان يبقى انسان على الأرض خارج دين الإسلام .. والله ما أرسل نبيه عليه الصلاة والسلام ليدعو ويبقى في مكانه ، بل قال له ولأتباعه : " وقاتلوهم حتى لا تكون فتنة ويكون الدين كله لله " أي قاتلوهم حتى يكون الإسلام حاكماً على الأرض بمن فيها وما عليها )) وهو ما دعا إليه وأكد عليه في شريط صوتي الشيخ عبد الله صعتر عضو مجلس شورى حزب التجمع اليمني للإصلاح الذي يقود أحزاب المعارضة المنضوية في تكتل ((اللقاء المشترك))!!؟؟
يمكن ملاحظة جذور هذه الأفكار في كتاب " معالم في الطريق " الذي قال فيه سيد قطب علي نحو قاطع : " ان العالم يعيش اليوم كله في جاهلية ، والإسلام لايقبل أنصاف الحلول ... فإما إسلام وإما جاهلية ، وليس هنالك وضع آخر نصفه إسلام ونصفه الآخر جاهلية " .
ويحدد سيد قطب بوضوح ودقة معالم الطريق الذي يجب على المسلمين سلوكه من اجل أن يتسلم الإسلام قيادة العالم بمن فيه وما عليه حيث يقول : " إنها لسذاجة أن يتصور الإنسان دعوة تعلن تحرير النوع الإنساني في كل أرض ، ثم تقف أمام العقبات في وجه هذه الدعوة تجاهدها باللسان والبيان . فلا بد من إزالة هذه العقبات أولاً بالقوة ".ويرى سيد قطب أن الهدف الرئيسي للإسلام هو إزالة الأنظمة والحكومات التي تقوم على أساس حاكمية البشر للبشر ، مشدداً على الطبيعة الهجومية للإسلام ، ونافياً عنه في الوقت نفسه طابعه الدفاعي، ولعل ذلك هو ما دفع المفكر المغربي د. عبد الإله بلقزيز إلى الاعتراف بأن الفقهاء والمفكرين المسلمين سبقوا هنتغتون في الترويج لموضوعه صدام الحضارات ، " فليس قليلاً ما كتبه أبو الأعلى المودودي وأبو الحسن الندوي وسيد قطب وآخرون ممن " لم يجدوا في العلاقة بين الحضارة الإسلامية وغيرها من حاكم سوى التناقض والصدام ، حيث تشكل كتابات هؤلاء، المادة الثقافية الأساسية التي تغذّى منها جيلان من ( الصحويين ) ، جيل عمر عبد الرحمن، وعبود الزمر وسعيد حوا وعبد السلام فرج ، وجيل تنظيم (القاعدة) ومن ذهب مذهبهم في هذه الأفكار " .
والحال أن الفقه المعادي لدور العقل والفلسفة الذي صاغته وتمسكت به كافة المرجعيات السلفية الجهادية باختلاف طبعاتها المتشددة والمتطرفة والمعتدلة ، يقود بشكل تلقائي إلى معاداة الثقافات والحضارات والأديان الأخرى التي يلعب النشاط العقلي دوراً حاسماً في الانفتاح عليها وتمهيد التربة للتفاعل فيما بينها .
علينا أن نتساءل .. لماذا انحازت الجماعات الإسلامية المتطرفة إلى فكر الشاطبي وابن تيمية وابن كثير وابن رجب الحنبلي ، وكرّست كل جهودها بالعنف والمال لنشر هذه الثقافة وتوزيع ملايين الكتب التي تقدمها على أنها الدين الحق؟.
لماذا تعرضت أفكار شيوخ عصر التنوير ومفكريه أمثال: الطهطاوي، ومحمد عبده، وقاسم أمي، ولطفي السيد للانطفاء ؟
و لماذا تم إنشاء عشرات الآلاف من المدارس الدينية التي كرست هذه الثقافة وأنجبت " طالبان والقاعد ة " وأوصلت العالم الإسلامي إلى هذا الحال الصدامي الدامي والعنيف مع نفسه ومع الآخر على حد سواء ؟.
يقول المفكر الباكستاني البروفيسور أحمد القريشي عن صناعة التطرف في منطقة واحدة فقط على سبيل المثال من العالم الإسلامي هي باكستان : ( تمثل قصة المدارس الدينية الباكستانية فصلاً مثيراً من فصول الأيام الأخيرة للحرب الباردة ، وتبين كيف كان ممكناً لحكومة بنظير بوتو الليبرالية أن تدخل في تحالف مع عرابي "طالبان" في باكستان ، وكيف تطوع الأميركيون في وقت من الأوقات ليجمعوا خيرة الناطقين بلغات أفغانستان وباكستان وآسيا الوسطى والمستشرقين البريطانيين والأمريكيين والعاملين في الأجهزة الاستخبارية ليكتبوا مناهج التعليم الديني ويموّلوا آلاف الكتب التي تسترشد بالفقه الإسلامي المتشدد في أروقة جامعات أميركية ، كي يتم طباعتها في المدن الباكستانية ؟!.. وبحسب وثائق الخارجية الأمريكية دفع مكتب إسلام أباد التابع لصندوق الإنماء الاقتصادي الأمريكي USAID إلى جامعة نبرا سكا مبلغاً وقدره واحد وخمسون مليون دولار سنوياً على مدى عشر سنوات 1984-1994م من اجل إعداد وتعميم كتب إسلامية تحض على التشدد والانغلاق والجهاد) .
ويستطرد القريشي قائلاً : " ذات يوم وفي ذروة الحرب الباردة بين الاتحاد السوفيتي والولايات المتحدة الأمريكية جاء زبيغينو بريجنيسكي فقلب كل شيء رأساً على عقب .. هذا البولندي الأمريكي السلس اللسان .. ذو العينين الزرقاوين .. والصوت الهادئ، مستشار الأمن القومي في إدارة الرئيس جيمي كارتر ، خرج بفكرة تبدو إلى اليوم أنها كانت تفعل فعل السحر حين تولت واشنطن مهمة إيقاظ عملاق الحركة الإسلامية النائم والإيعاز إلى سائر حلفائها في المنطقة بتسهيل مهمة هذه " الصحوة " .. أنه مبدأ بريجنسكي الشهير".
في تقديري أن مرتكبي التفجيرات الانتحارية التي شهدتها البلاد خلال الأزمة السياسية الممتدة من فبراير 2011م حتى الآن، لا يختلفون عن المجرمين الذين قتلوا الراهبات في الحديدة والأطباء المسيحيين في جبلة بمحافظة إب، وجار الله عمر الأمين العام المساعد للحزب الاشتراكي اليمني فور انتهائه من القاء كلمته قي الجلسة الافتتاحية للمؤتمر العام الثالث لحزب التجمع اليمني للإصلاح عام 2002، لأن جميع مرتكبي هذه الجرائم التي حدثت في صنعاء وإب والحديدة وعدن هم نتاج ثقافة كراهية أوهمت هؤلاء القتلة بأنهم يتقربون الى الله بواسطة هذه الأفعال المشينة !!.
من الصعوبة بمكان إنكار مخاطر الثقافة التي تثير البغضاء بين المسلمين وتحرضهم ضد غير المسلمين ، وتبيح قتل المدنيين الأبرياء ، وتزعم بان العالم ينقسم إلى فسطاط للإسلام وآخر للكفر.ومن الصعوبة بمكان أيضاً إنكار حقيقة وجود جماعات منظمة ترفع بيارق المعركة "الفاصلة" ضد الكفر، ويجعل أمراؤها من أنفسهم أوصياء على الدين والعقل والحقيقة ، ومرجعهم في ذلك أفكار تتعارض مع قيم المحبة والتسامح والرحمة التي يدعو اليها الإسلام ، ومنها على سبيل المثال لا الحصر ما تلقنه بعض المدارس والكتب السلفية لتلاميذها من تحريض على كراهية أتباع المذاهب الإسلامية المغايرة، والديانات الأخرى ، كقول ابن تيمية في كتاب (أحكام أهل الذمة ) : " ان كل كنيسة في مصر والكوفة والبصرة وواسط وبغداد ونحوها من الأمصار التي مصرها المسلمون ، فانه يجب إزالتها إما بالهدم أو غيره ، وسواء كانت تلك المعابد قديمة قبل الفتح او محدثة " او قول ابن رجب الحنبلي بعدم جواز إلقاء التحية والسلام على اليهود والنصارى ، فإن صادفهم المسلم في الطريق وجب عليه أن ينتحي إلى طريق آخر حتى ولو كان ضيقاً وخطيراً، كما يجب على المسلمين ألاّ يساكنوهم ولا يخالطوهم ولا يتاجروا معهم، ومن فعل عكس ذلك مات ميتة الجاهلية، او قول الشاطبي " إن الناجين من اتباع الفرقة الناجية مأمورون بعداوة أهل البدع والتشريد بهم والتنكيل بمن أنحاش إلى جهتهم بالقتل فما دونه " !!
ما من شك في إن بعض الدعاة أسهموا في تسويق ثقافة متعصبة ومنغلقة وضالة تسعى الى ان تفرض علينا ديناً مخالفاً لدين الله الذي يؤكد على : ( إن الذين آمنوا والذين هادوا والصابئين والنصارى والمجوس والذين اشركوا، إن اللّه يفصل بينهم يوم القيامة، إن اللّه على كلِّ شيءٍ شهيد). آيه (17) - سورة الحج".
ولذلك يصعب تجاهل الخطر الناتج عن هذه الثقافة التي اثبتت الوقائع أن انتصار قيم الديمقراطية والحريات المدنية وحقوق الإنسان ، والفوز في الحرب ضد التطرف والإرهاب لا يمكن أن يتحققا اذا ظلت ماكنة انتاج هذه الثقافة تعمل بحرية تامة في مجال تزييف الوعي وإثارة الكراهية والتحريض ضد المخالفين .

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 538


خدمات المحتوى


أحمد الحبيشي
تقييم
0.00/10 (0 صوت)




Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.




الرئيسية | هيئة التحرير | من نحن |راسلنا | للأعلى